تنظيم حلقة عمل حول تطبيقات الأمن الحيوي في المزارع السمكية
27 ديسمبر

     رعى سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري، وكيل الوزارة للزراعة صباح اليوم الثلاثاء افتتاح حلقة عمل (تطبيقات الأمن الحيوي في المزارع السمكية)  وبحضور الأستاذ الدكتور صلاح الدين المصيلحي، رئيس جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية وخبير الأمن الحيوي بجمهورية مصر العربية  وعدد من المختصين في مجال المزاراع السمكية.

 

     وقال الدكتور داود بن سليمان اليحيائي مدير عام البحوث السمكية بالوزارة: لقد أولت السلطنة ممثلة في وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه اهتماما كبيرا بقطاع الثروة السمكية من خلال تنميته وتطويره وفق خطط وبرامج ومشاريع تهدف إلى تحقيق التنمية السمكية المستدامة والاستثمار في هذا المجال.

 

     وأكد اليحيائي بأن نشاط الاستزراع السمكي نال اهتماما كبيرا من قبل الوزارة باعتباره صناعة داعمة لقطاع المصايد السمكية للإسهام في زيادة الإنتاج السمكي وإتاحة فرص عمل للأجيال القادمة وتوفير الأمن الغذائي.

 

     وأوضح أن الاهتمام بنشاط الاستزراع السمكي في السلطنة من قبل الوزارة تمثل في إيجاد الأطر المؤسسية والتشريعية والفنية والاقتصادية اللازمة لتطويره على أسس سليمة ومستدامة. وكنتيجة لهذا الاهتمام، فقد ارتفع إنتاج الاستزراع السمكي من 284 طن في عام 2014م إلى 1703 طن في عام 2022. وقد بلغ الإنتاج التجاري من الاستزراع السمكي في عام 2022 حوالي 1350 طن من أسماك الكوفر الأوروبي. وقد ساهمت جهود الوزارة وتركيزها على صغار مزارعي الأسماك في ارتفاع إنتاج الأسماك من المزارع السمكية التكاملية في المياه العذبة من حوالي 5 طن في عام 2014 إلى 353 طن في عام 2021. كما أنه من المتوقع أن يبدأ إنتاج الصفيلح العماني تجاريا في العام القادم ، ويوجد حاليا عدد 28 مزرعة سمكية تكاملية في المياه العذبة بالسلطنة.

 

     وفي ما يتعلق بالقطاع التجاري  قال اليحيائي ، هناك مشروع للأقفاص البحرية العائمة لإنتاج أسماك الكوفر، بالإضافة إلى مشروعين لإنتاج الربيان ومشروع لإنتاج الصفيلح العماني، بالإضافة إلى العديد من الطلبات الأخرى في مراحل مختلفة من الموافقات.

 

     وقال: إن قطاع الاستزراع السمكي كغيره من قطاعات الإنتاج الغذائي قد يواجه تحديات وصعوبات ومن أهمها الأمراض والأوبئة التي قد تصيب المزارع لأسباب مختلفة، والتي قد تتسبب في خسائر اقتصادية كبيرة. وقد تؤدي في بعض الحالات إلى إغلاقات كاملة للمزارع السمكية.

 

    وأشار إلى الإحصائيات قائلا: إن الخسائر الاقتصادية المرتبطة بالأمراض والأوبئة قد وصلت إلى حوالي 6 مليار دولار أمريكي. لذلك برزت أهمية الأمن الحيوي كأحد الجوانب المهمة في الاستزراع السمكي. ويمكن تعريف الأمن الحيوي بشكل مبسط بأنه مجموعة من الإجراءات والتدابير التي يتم اتخاذها لحماية المزارع السمكية. وتشمل إجراءات الأمن الحيوي جميع مكونات سلسلة الإنتاج السمكي في الاستزراع، بدا من العناية بأمهات الكائنات المستزرعة، وإنتاج الزريعة، ونقلها وتربيتها وإجراءات المناولة والحصاد. ومن المهم جدا لأصحاب المزارع السمكية الالتزام بهذه الإجراءات لحماية المزرعة وتوفير منتجات صحية وذات جودة.

 

     وقال: جاء تنظيم هذه الحلقة من قبل المديرية العامة للبحوث السمكية ممثلة بمركز الاستزراع السمكي وذلك بهدف التعريف بأهم هذه الإجراءات على مستوى المزارع السمكية وخاصة مزارع أسماك المياه العذبة، ورفع مستوى التوعية والإلمام بهذه الإجراءات بين المختصين وأصحاب المزارع السمكية. ونأمل أن تساهم هذه الحلقة في تحقيق الهدف المرجو منها في تبادل الخبرات بين المشاركين.

 

 


كلمات مفتاحية: حلقة_عمل_المزارع_السمكية
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشره بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والإيميل
مواضيع ذات علاقة
تواصل معنا
النشرة البريدية
إحصائيات الموقع
مواقع الوزارة