إدارة الزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة مسقط تنفذ معسكر عمل للحفاظ على الثروة الحيوانية وتنميتها
16 فبراير

     انطلق صباح اليوم الأحد معسكر عمل "علاجي وقائي وتوعوي" لمربي الثروة الحيوانية التي تنفذه إدارة الزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة مسقط بهدف توصيل الخدمات البيطرية وتقديم الإرشاد لمربي الثروة الحيوانية في المناطق البعيدة ويصعب على أصحاب المواشي الوصول بحيواناتهم الى العيادة البيطرية الثابتة بالإضافة الى رفع الوعي لدى مربي الثروة الحيوانية في تلك المناطق بأهمية تواصلهم مع الكادر البيطري
 

     وقد بدأ المعسكر أولى أعماله في منطقة قنتب حيث زار الفريق البيطري أصحاب حظائر الأغنام في مواقعهم.
 

     وحول هذا الموضوع قالت المهندسة عفاف بنت سالم بن درويش الحسني، رئيسة العيادة البيطرية بولاية السيب: أن المعسكر يهدف الى تقديم العلاج والوقاية والإرشاد لمربي الثروة الحيوانية.
 

     وأضافت: جاءت فكرة تنفيذ المعسكر بعد تواصل عدد من مربي الثروة الحيوانية في المناطق البعيدة عن خدمات العلاج الحيواني في مختلف محافظة مسقط مع المختصين في العيادات البيطرية بالمحافظة مطالبين بالخدمات البيطرية لمواشيهم ومن هذا المنطلق جاء تنظيم هذا المعسكر لتقريب الخدمات البيطرية لهم لتشجيعهم على الاستمرار في هذ المهنة.
 

     وقالت: من خلال المعسكر نقوم بتقديم الخدمات البيطرية المختلفة والكشف على الحيوانات بالإضافة الى تنفيذ برنامج التحصين للحماية من الأمراض الفيروسية التي تصيب الحيوانات فضلا عن معرفة المشاكل التي يوجهونها أصحاب تربية الماشية والرد على استفساراتهم حول طرق العناية والتغذية فيقوم الفريق البيطري بتوجيههم بالطرق الصحية في التربية والتغذية والاعم من ذلك توزيع كتيبات ونشرات على المربين للتثقيف حول طرق التغذية خلال المراحل العمرية المختلفة والدورة الإنتاجية للأغنام وغيرها من المجالات.
 

     وقالت ان المعسكر يستمر لمدة سبعة شهور فخلال هذه الفترة يقوم الفريق بزيارة ثلاثة مناطق في كل شهر بحيث يغطي الولايات المختلفة بالمحافظة.
 

     وقال الدكتور إبراهيم صلاح حسين، طبيب بيطري بالعيادة البيطرية بولاية السيب: من خلال هذه المعسكر نقوم بتقديم خدمة التحصين للثروة الحيوانية بهدف القضاء على الأمراض الوبائية المنتشرة في السلطنة مثل التسمم المعوي والحمى القلاعية والتحصين من الأمراض الفيروسية مثل الطاعون والجدري.
وأضاف لاقى المعسكر التجاوب الكبير من الأهالي إدراكا منهم بأهمية التحصين لتفادي الخسائر الاقتصادية التي تسببه هذه الأمراض للحيوانات.

 

     وقال داود بن محمد بن هلال الأخزمي، من سكان منطقة قنتب ومربي ثروة حيوانية: نشكر القائمين على هذا المعسكر على ما قدموه لنا من تقديم الرعاية والعلاج للحيوانات في هذه المنطقة التي قد تكون بعيد عن أماكن تقديم العلاج للحيوانات والحمد لله على هذه الجهود التي تساعدنا على الاستمرار في مهنة تربية الحيوانات التي نعتد عليها كثيرا كمصدر دخل، ومرة أخرى أقدم شكري نيابة عن الأهالي لوزارة الزراعة والثروة السمكية على المبادرة متمنين المزيد من الخدمات في المرحلة القادمة والتي من الممكن ان تساعد المواطن العماني في تطوير الثروة الحيوانية في البلاد.

 


كلمات مفتاحية : معسكر_للحفاظ_على_الثروة_الحيوانية_وتنميتها
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشرة بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والبريد الالكتروني
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة