محاضرة توعوية عن مرض البروسيلا في حدبين
19 فبراير

     مرض البروسيلا أو مرض الاجهاض المعدي او مرض الحيوان هي مسميات مختلفة تطلق على أحد أهم الأمراض البكتيرية المشتركة بين الانسان والحيوان والذي يحظى باهتمام الوزارة من خلال تنفيذ العديد من برامج التحصين والوقاية والتوعية لمربي الحيوانات في مختلف محافظات السلطنة. وفي هذا الإطار نظمت دائرة التنمية الزراعية بسدح محاضرة عن هذا المرض في مدرسة حدبين للتعليم الأساسي بنين بنيابة حدبين التابعة لولاية سدح قدمها الدكتور أشرف سيد عواد أحمد الطبيب البيطري بعيادة طوى أعتير التابعة لدائرة التنمية الزراعية بمرباط.

 

     وذكر الدكتور أشرف بأن تسمية هذا المرض يعود إلى مكتشفه الأسكتلندي ديفيد بروس، كما يطلق عليه مرض حمى البحر الابيض المتوسط أو حمى مالطا نسبة إلى مكان اكتشافه في جزيرة مالطا بالبحر المتوسط في القرن العشرين بعد إذ انتشر بين الجنود البريطانيين. كما يطلق عليه الحمى المتموجة لأنه يؤدى إلى ارتفاع درجه الحرارة ليلا في الانسان، كذلك يطلق عليه مسمى داء الاجهاض المعدي لأنه يتسبب في اجهاض الحيوان الحامل، كما يسمى بداء الحيوان لأنه ينتقل من الحيوان للإنسان.

 

     والبروسيلا بكتيريا عصوية سالبة لصبغة جرام تتوجد داخل خلايا الجسم في حين ان معظم أنواع البكتيريا تتواجد بين خلايا الجسم وهي ضعيفة جدا خارج الجسم لدرجة ان ضوء الشمس يستطيع قتلها ولكنها شديده القوة والضراوة داخل الجسم الحي.

 

     ينتشر مرض البروسيلا في دول منطقة حوض البحر الابيض المتوسط وشبة الجزيرة العربية وشبة القارة الهندية وبعض أجزاء المكسيك والأميركتين الوسطى والجنوبية. ويصيب هذا المرض المواشي بشكل خاص، حيث أنه قد يصيب الأبقار والجمال والماعز والغنم، ويكثر بين فئات معينة من الناس الذين يعتبرون أكثر تعرضاً من غيرهم للإصابة بالحمى وخاصة الاشخاص الذين يتعاملون بشكل مباشر مع الحيوانات وبخاصة مع الاغنام والماعز والإبل وهؤلاء الاشخاص هم مربوا الحيوانات والعاملون في تربية الحيوانات، الحلابون، الأطباء البيطرين، طبيب المختبر، وعمال المسالخ والجزارون.

 

     ولمرض البروسيلا عدة أنواع نعرّفها على النحو التالي؛ بروسيلا مالطية وتعتبر أخطر انواع البروسيلا واكثرها ضررا للإنسان وهي تصيب الماعز والاغنام والإبل وهي موجودة بالسلطنة. النوع الثاني هو البروسيلا المجهضة، وتعتبر أخطر انواع البروسيلا ولكن اقل ضررا للإنسان وتصيب الابقار، وهي أكثر شيوعا في السلطنة. وهنالك نوع ثالث يعرف بالبروسيلا الخنزيرية والتي تصيب الخنازير والكلاب والخيول بالإضافة إلى نوع آخر يصيب القوارض.

 

     كما تحدث الدكتور أشرف عن فترة الحضانة وهي الفترة منذ دخول الميكروب إلى الجسم لحين ظهور الاعراض وتتراوح بين أسبوع إلى شهرين بعدها تظهر أعراض البروسيلا على الإنسان المصاب متمثلة في ارتفاع درجة حرارة الجسم ليلا في حين أنها تظل طبيعية نهارا (حمى متموجة)، كما يظهر على المصاب التعرق الشديد والمعاناة من الصداع وانخفاض في الوزن مع ألام في الظهر والتهاب في المفاصل والكبد والأنيميا.

 

     وعن العدوى بالمرض وطرق انتقاله للحيوان، يقول الدكتور أشرف بأن مرض البروسيلا قد ينتقل بين الحيوانات عن طريق تلوث الطعام او الماء بميكروب البروسيلا أو من خلال لحس الحيوانات للأجنة المجهضة أو مشيمة الحيوان المصاب. كما تلعب الكلاب الضالة دورا كبيرا في نقل المرض بسبب أكل المشيمة أو الجنين المجهض لحيوان مريض أو من خلال استخدام ذكور مصابه بالمرض.

 

     كما تحدث عن الاعراض المرضية التي تظهر على الحيوان المصاب بعد أن تنتهي فتره الحضانة والتي تتراوح بين أسبوع إلى 36 اسبوع، ومنها حدوث إجهاض في الاناث الحوامل في الثلث الاخير من الحمل أو موت المولود في الايام الاولى بعد الولادة. كما قد يصاب الحيوان باحتباس المشيمة لأكثر من 24 ساعة بعد الولادة، أو بالتهاب الرحم المزمن أو انقلاب الرحم، التهاب الضرع أو العرج والتهاب المفاصل، كما تصاب الذكور بتضخم الخصيتين وحدوث تغيرات في شكل الحيوانات المنوية.

 

     بعد ذلك تحدث الدكتور أشرف عواد عن الاهمية الاقتصادية لهذا المرض، وقال إن لمرض البروسيلا آثار شديدة السلبية على الاقتصاد نتيجة إجهاض الحيوانات العشار وتدهور إنتاج الحليب وانخفاض الخصوبة، وأن علاج المرض في الحيوانات ليس فعالاً ولا عملياً، والوقاية من المرض في مناطق توطنه التي تشهد نسب إصابات عالية تعتمد على العديد من الإجراءات أهمها التحصين، أما في المناطق ذات الإصابات المحدودة فتتبع سياسة الفحص والتخلص من الحيوانات الإيجابية بالذبح. 

 

     وللسيطرة على المرض فإن الوقاية خير من العلاج، لذا يجب العمل على تحصين العجول والحملان والجديان الصغيرة في اعمار مبكرة من خلال استخدام لقاح REV-1 الحي المضعف في السلطنة. وعندما تكون نسبة الاصابة منخفضة (1-5%) يفضل عزل وذبح الحيوانات التي يثبت أصابتها بعد نتائج المختبر البيطري. 

 

     وقدم الطبيب البيطري الدكتور أشرف عواد نصائح عامة هامة لمربى الحيوانات تمثلت في النقاط التالية:

  1. عدم الاسراف في استهلاك الادوية البيطرية لتجنب حدوث طفرات غريبه من الميكروبات لا تتأثر بعد ذلك بالمضادات الحيوية.
  2.  إجراء الفحوصات المختبرية للكشف عن الحالات المصابة وعزلها عن القطيع والتخلص منها.
  3.  عدم إدخال حيوانات جديده على القطيع قبل التأكد من خلوها من البروسيلا.
  4. عدم شرب الحليب قبل غليه جيدا.
  5. عدم أكل اللحوم الغير مطهية أو النيئة واستخدام احتياطات خاصة عند التعامل مع لحوم الحيوانات المصابة.
  6.  تجنب استخدام ذكور مصابة بالبروسيلا.
  7. الاستعانة بالطبيب البيطري للتعامل مع المشيمة المحتسبة.
  8.  دفن الاجنة المجهضة والمشيمة او حرقها.
  9. عدم لمس الاجنة المجهضة أو مخلفات الاجهاض.

 

وتهدف المحاضرة الى نشر الوعي الصحي عن الامراض في المجتمع وطرق الوقاية منها حضر المحاضرة طلبة المدرسة والمعلمين وعدد من الأهالي.

 


كلمات مفتاحية : محاضرة_توعوية مرض_البروسيلا
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشرة بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والبريد الالكتروني
مواضيع ذات علاقة
محاضرة توعوية عن مرض البروسيلا في حدبين 19 فبراير 2020 محاضرة_توعوية مرض_البروسيلا
محاضرة توعوية عن مرض البروسيلا في حدبين 19 فبراير 2020 محاضرة_توعوية مرض_البروسيلا
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة