الاخبار المركز الاعلامي / الاخبار
السلطنة تحتفل بيوم الأغذية العالمي لعام 2021
18 أكتوبر

     احتفلت السلطنة ممثلة بالوزارة وبالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) صباح اليوم الإثنين بيوم الأغذية العالمي الذي يوافق 16 أكتوبر من كل عام والذي ينعقد هذا العام تحت شعار" أفعالنا هي مستقبلنا إنتاج أفضل وتغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل" تحت رعاية معالي الدكتور سعود بن حمود الحبسي وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه.

 

     وقد أقيم الاحتفال عبر الاتصال المرئي حيث ألقى سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل الوزارة للثروة الزراعية كلمة بهذه المناسبة قال فيها: إن الاحتفال بيوم الأغذية العالمي في كل عام يعبر عن مراجعة تحليليه لأوضاع الزراعة والأغذية على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية وتقييم ما تم إنجازه وتحديد ما هو مطلوب إنجازه وتشخيص التحديات المستجدة التي تلقي بظلالها على أوضاع الغذاء والتغذية والأمن الغذائي للشعوب.

 

     كما أشار سعادته خلال كلمته عن مشاركة السلطنة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في احتفالاتها بمرور ستة وسبعين عاماً على إنشائها متمنياً لهذه المنظمة دوام التقدم والتوفيق والنجاح في أعمالها سعياً لتحقيق الأهداف السامية المحددة لها والتي ترمي إلى خدمة وتطوير قطاع الزراعة والغذاء لمختلف دول العالم.

 

     وأوضح سعادته أن السلطنة خلال السنوات الماضية بذلت الكثير من الجهود في سبيل النهوض بقطاعي الزراعة والثروة السمكية سعياً منها لرفع كميات الإنتاج من المنتجات الزراعية النباتية والحيوانية والسمكية وعملت على إتباع الطرق الحديثة في الإنتاج وبما يكفل زيادة الإنتاج والحفاظ على الموارد، كما عملت السلطنة على دعم قيام شركات استثمارية متخصصة في المجالات ذات الصلة بإنتاج وتصنيع المواد الغذائية.

 

     وأضاف سعادته إن الوزارة أعدت استراتيجيات لتطوير القطاعين الزراعي والسمكي بالتعاون مع منظمات دولية من ضمنها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والبنك الدولي، وبما يتوائم مع رؤية عمان 2040م والتي تعدّ خارطة طريق للسلطنة خلال المرحلة القادمة و من ضمن أولوياتها التنويع الاقتصادي والاستدامة للموارد الطبيعية وتعزيز منظومة الأمن الغذائي في السلطنة، والأخذ في الاعتبار عند تنفيذها تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة وتم البدء في تنفيذ أول الخطط الخمسية لرؤية عمان في عام 2021م. وقد نفذت الوزارة خلال الفترة ٥-٣٠ سبتمبر ٢٠٢١م وبالتعاون مع وحدة متابعة وتنفيذ رؤية عمان 2040م مختبر الأمن الغذائي وقد خرج هذا المختبر بمجموعة من المشاريع والفرص الاستثمارية والتي سوف تسهم في تعزيز الأمن الغذائي في السلطنة، حيث تم تحديد عدد (102) مشـروع استثماري سيتم تنفيذ أغلبها عن طريق استثمارات القطاع الخاص خلال الفترة القادمة، وتقدر الاستثمارات اللازمة لتنفيذ هذه المشاريع بحوالي (1.3) مليار ريال عماني ومن المؤمل أن تضيف هذه المشاريع قرابة مليون طن من المنتجات الغذائية النباتية والحيوانية والسمكية بعد اكتمال تنفيذها تضاف إلى كميات المواد الغذائية التي تنتجها السلطنة حالياً.

 

     كما أشار سعادته إلى مساهمة الجهود المبذولة خلال الفترة الماضية في رفع إنتاج السلطنة من المواد الغذائية وتغطية جزء كبير من احتياجات سكان السلطنة من المنتجات الزراعية والسمكية، وتشير الأرقام إلى ارتفاع كمية إنتاج السلطنة من المنتجات الزراعية (النباتية والحيوانية) والسمكية حيث بلغت حوالي (4.3) مليون طن عام2020م مقارنة بحوالي (2.9) مليون طن عام 2015م محققاً معدل نمو بلغ في المتوسط حوالي (14 %) خلال هذه الفترة وتتمثل الكميات المنتجة عام 2020م في حوالي (3034) ألف طن من المنتجات النباتية وحوالي (418) ألف طن من المنتجات الحيوانية وحوالي (840) ألف طن من المنتجات السمكية، وبلغت قيمة الإنتاج الزراعي والسمكي عام 2020م (993) مليون ريال عماني مقارنة بحوالي (693) مليون ريال عماني عام 2015م محققاً معدل نمو بلغ حوالي ( 7.4 % ) خلال هذه الفترة، وقد بلغت قيمة الناتج المحلي لقطاعي الزراعة والثروة السمكية عام 2020م حوالي (735) مليون ريال عماني.

 

     في إطار حرص السلطنة وسعيها الدؤوب نحو تحقيق الأمن الغذائي للمواطنين والمقيمين على أرضها قال سعادته: قامت الحكومة ممثلةً بوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه وبالتكامل مع الجهات الحكومية ذات العلاقة باتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير لضمان إمداد السلع الغذائية سواءً المنتجة محليا أو المستوردة وضمان توفرها في الأسواق المحلية، ولمواجهة أي اختناقات أو أزمات محتملة قد تحدث ومن أهم الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة هذه التحديات تفعيل دور كافة المنافذ الحدودية لتسهيل مرور البضائع من وإلى السلطنة على مدار الساعة، وفتح خطوط استيراد مباشرة جديدة، مع إعطاء الأولوية لضمان توفير السلع في الأسواق المحلية، كما تم إنشاء منصات تسويقية إلكترونية جديدة لربط الإنتاج المحلي بالمستهلكين.

 

     من جانبها ألقت سعادة نورة أورابح حداد ممثلة منظمة الأغذية والزراعة في السلطنة كلمة قالت فيها: يسعى الإطار الاستراتيجي للمنظمة إلى دعم خطة 2030 لأهداف التنمية المستدامة من خلال التحول إلى نظم زراعية وغذائية أكثر كفاءة وشمولًا وقدرة على الصمود بما لا يترك أي أحد خلف الركب. واختارت المنظمة شعار يوم الأغذية العالمي لهذا العام أن تركز على تحقيق الفضائل الأربع وهي إنتاج أفضل وتغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل.

 

     وتابعت أورابح: تعكس هذه الفضائل الأبعاد الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية المترابطة للنظم الزراعية والغذائية. في عالمنا المعاصر يعجز أكثر من 3 مليارات نسمة عن تحمّل كلفة نمط غذائي صحي، وتُفقد نسبة 14 في المائة من الأغذية في العالم بسبب عدم ملائمة أساليب الحصاد والمناولة والتخزين والنقل، بينما تُهدر نسبة 17 في المائة على مستوى المستهلكين.

 

    وأشارت أورابح: تدعو منظمة الفاو جميع أصحاب المصلحة إلى المساهمة في تحويل النظم الغذائية الزراعية إلى المزيد من الكفاءة، الشمولية، المرونة، والاستدامة من أجل تحقيق هذه الفضائل الاربع. إن تسريع هذا التحويل يتطلب إلى تطوير الابتكارات، تغيير السياسات، السلوكيات ونماذج الأعمال.

 

     وأضافت: لتحقيق ذلك ستحتاج الحكومات والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية العمل جنبًا إلى جنب لتحسين تصميم السياسات والتشريعات من خلال ضمان الوصول إلى ما يكفي من الغذاء الميسور التكلفة، المغذي، الآمن والمنتَج على نحو مستدام، مع تعزيز وتحسين كمية ونوعية البيانات والمعلومات. وعلى القطاع الخاص أن يسعى إلى توفير أغذية ميسورة التكلفة ومغذية للحد من تناول الأغذية غير الصحية.

 

     وأشارت إلى أن الاحتفال هذا العام يأتي في وقت حرج حيث شهدت السلطنة أحد اقصى الكوارث الطبيعية بظهور إعصار شاهين، بالإضافة الى تفشي كوفيد-19 والآثار الاقتصادية والاجتماعية العالمية الناجمة عنها، اذ نود أن نعبر عن عميق اسفنا بما تكبدته السلطنة من خسائر مأساوية بشرية ومادية. الأمر الذي أدى الى انخفاض في الانتاج مما أثر على سبل العيش والدخل والأمن الغذائي.

 

      وأضافت أورابح: إن منظمة الفاو على أتم الاستعداد لمساندة الجهات المعنية بالمشاركة بخبراتها الميدانية والمنهجيات لإنجاح عملية تقييم الاضرار وتطوير آليات حسن ادارة المخاطر مثل التأمين الزراعي وغيرها من آليات الحماية الاجتماعية لصالح المزارعين والصيادين.

 


كلمات مفتاحية : يوم_الاغذية_العالمي
0 أضف تعليقك
0
* *
*
تم ارسال التعليق بنجاح وسوف يتم نشرة بعد موافقة الأدمن
تأكد من كلمة المرور والبريد الالكتروني
مواضيع ذات علاقة
السلطنة تحتفل بيوم الأغذية العالمي لعام 2021 18 أكتوبر 2021 يوم_الاغذية_العالمي
السلطنة تحتفل بيوم الأغذية العالمي 16 أكتوبر 2017 يوم_الاغذية_العالمي
السلطنة تحتفل بيوم الأغذية العالمي 16 أكتوبر 2017 يوم_الاغذية_العالمي
السلطنة تحتفل بيوم الأغذية العالمي 16 أكتوبر 2017 يوم_الاغذية_العالمي
السلطنة تحتفل بيوم الأغذية العالمي 16 أكتوبر 2017 يوم_الاغذية_العالمي
تواصل معنا
النشرة البريدية
احصائيات الموقع
مواقع الوزارة